Home » Our Programming_AR » What do students learn_AR

ما الذى يتعلمونه بالفعل؟

التعلُم الشخصى المبنى على الإحتياج: 

نحن نؤمن انه عندما يتفاعل المُتعلمون بالأسئلة المتولدة ذاتياً و الأنشطة التي تنبثق من الاحتياجات الحياتيه الحقيقية لهم فإن  ذلك يجعلهم يتعلموا بشكل اسرع و أعمق و يقومون بتغطية محتوى كبير يُدرس في سنين عديدة في وقت أقل بكثير.

يتعلم اطفالنا مهارات و معارف عندما يحتاجوها خلال مواقف حياتيه حقيقية، مثلاً: لا نلقن الطالب درساً فى الرياضيات فقط لمجرد تعلم الرياضيات لكننا ننتظر حتى يكون المُتعلم جاهز لاستقبال المعلومة و فى احتياج لها. وبالتالي نبتكر سياقات و سيناريوهات يمكن من خلالها نقل التجارب للمُتعلمين و يجعلهم يكتشفوا بانفسهم مهارات و معارف مختلفة. فننتظر للفرصة التلقائية التي تعزز الاهتمام عند الطفل و تجعله يبحث عن اجابة لتساؤلاته. مثلاً عندما يكون المُتعلم يعمل على احد المشروعات ويوّد ان يؤسس مشروع صغير ففي اثناء ذلك يحتاج لتعلُم بعض مهارات الرياضيات في الواقع ليقوم بحساب الميزانية الخاصة بمشروعه، و فى سيناريو آخر أو قد يريد المُتعلم ان يُخيّط قطعة ملابس لنفسه فيريد ان يأخذ القياسات ونجد في تلك المثالين ان المتعلمين سيلجأون إلى المُيسرين او احد الأشخاص المحيطين بهم و يطلبوا منهم ان يعلموهم الرياضيات و يكون بذلك وازع التعلُم داخلي يلبي احتياج حقيقي لهم في الحياة الواقعية مما يجعل المعلومة تدوم معهم إلى الأبد.

بجانب المهارات الأكاديمية التي يكتسبها الأطفال فإن من أكبر و أهم ما يتعلموه بفضل ثقافة التعليم الذاتى و شكل دورة التعلُم هو ان كل مُتعلم كشخص مُعتاد على تصميم تجربته التعليمية،فهو يفهم ان لديه القدرة و الاستقلالية ليقرر لنفسه ماذا يتعلم و كيف. فهم يتحملون مسئولية تعليمهم على عاتقهم – و هذا اصعب عليهم من طريقة التعليم بالتلقين المُعد مسبقاً أو تلقى المعلومات المعطاة بواسطة المُعلم التقليدي، ولكن النتائج تستحق مشقة الرحلة.

يستطيع التلاميذ تنمية عاداتهم في ادارة ذاتهم و ضبط سلوكهم بنفسهم، هذا إلى جانب و حرية الاختيار و التقرير و ممارسة ارادتهم الحرة كبشر.  والأهم من ذلك بما انهم مُتعلمين مستقلين فإنهم يستطيعوا الوصول لتعلُم كيف يتعلموا وهي مهارة لا غنى عنها في القرن الواحد و العشرين ليستطيع الاطفال ان يتعايشوا مع التغييرات التي تحدث في العالم.

عن الفرص التعليمية

    • في خلال تصميمهم لخطة الأسبوع يستطيع المُتعلمون و المُيسرين ايضاً تقديم مشاركات تعليمية للجميع.
    • تناقش هذه المشاركات مواضيع حياتيه و مهارات مختلفة و عادة ما تجيب تساؤلات الأطفال وتشبع فضولهم و اهتمامتهم.
    • تأتى المشاركات التعليمية تأتي من كل الاعضاء في المجتمع التعليمي و هم : الأطفال المُتعلمين , المُيسرين , اولياء الأمور, أصحاب الخبرة و أعضاء مجلس الحكمة.
    • تمزج المشاركات التعليمية العديد من أنماط و حقول التعلُم التي تخاطب العقل و القلب و الأيادي.  
    • تقدم تلك المشاركات في اشكال و نماذج عديدة ( محاضرات – رحلات – مشاريع….)
    • بعض الأمثلة للمشاركات قد تكون: زراعة نباتات غذائية ، اعادة التدوير ، صناعة روبوت، تصميم مواقع اليكترونية، الاحتفال بالايام الثقافية العالمية، بدائيات المعمار و محاضرات تعليمية باستخدام الألعاب…
    • المشاركات التعليمية هي ما يُسمي بالحصص في المدارس التقليدية و لكننا نسميها مشاركات لأن الأطفال يختاروا ما يوّدوا المشاركة فيه من انشطة فلا يوجد شئ اجباري وبالتالي هي “فرصة” أو ” مشاركة”
    • تتخذ مشاركاتنا كمرجع عام ودليل دوائر المعرفة بالأسفل (مع العلم ان هذه القائمة ليست حصرية وبعض المشاركات لا تخضع لفئة بعينها):

يمكن ان تكون الفرص التعليمية فى شكل: رحلات، أو حصص أو ألعاب أو مناقشات أو قصص أو ابتكارات أو تعاون فى مشروعات أو مفاجآت. نستخدم منهجيات عدة عند تصميم الفرص التعليمية أو دعوتها من أصحاب الخبرة مثل: التعلُم المبنى على الأسئلة و التعلُم المبنى على النقاش و التعلُم المبنى على اللعب و التعلُم المبنى على الدراما و المشروعات.

يُنصح كل المُتعلمين بالمشاركة فى المجاورات لأى مهنة أو حرفة من اختيارهم كل ٦ أشهر للتتلمُذ فيها. كما يُنصح أيضاً بأن يعمل المُتعلمون على مشروعات مشتركة مع متعلمين آخرين للمشاركة فى معرض للمنتجات كل شهرين.

بالإضافة إلى ذلك لدينا 3 بؤر ترشدنا فى تصميم و عرض المشاركات و الفرص التعليمية:

التوجيه الذاتي

طريقة التعليم التي تسمح للمتعلمين بحرية الاختيار و تقرير ما يريدون ان يتعلموه

العدالة الاجتماعية

طريقة التعليم التي تسمح للمتعلمين ان يتفاعلوا مع المجتمع و تُخرج أُناس متحررين وقادرين على ترسيخ العدالة الاجتماعية ليغيروا العالم المحيط بهم الي عالم افضل يلائمهم بدلاً من الإنصياع لما هو موجود.

المعيشة المستدامة

طريقة التعليم التي تعطي للمتعلم مساحة ليتعلم ويمارس المُتعلمون اسلوب حياة مُستدام  بالمبادئ التي تساهم فى علاج و حل مشاكل كوكبنا، و الذي يسمح لأطفالنا ان يخلقوا و يشكلوا المجتمع الذين يريدون ان يعيشوا فيه.

==========================================================================

بالإضافة لكل المهارات الأكاديمية التى يكتسبها المُتعلمون من خلال استكشاف رحلتهم التعليمية، فهناك العديد من المهارات الأخرى التى يكتسبونها أيضاً بسبب شكل اليوم فى مجتمعنا التعليمى و تصميمه

المهارات المُكتَسَبة

  • اعداد النية
  • تحديد الاهداف
  • التخطيط
  • الادارة الذاتية الفعالة
  • الأسئلة

 

  • التخطيط الاستراتيجي
  • كيفية اتخاذ القرارات الديموقراطية
  • ادارة الوقت
  • القدرة على الاختيار
  • تحديد الأولويات
  • مهارات العرض

 

  • العديد من المهارات العقلية والوجدانية واليدوية وفقا للمشاركات التعليمية المتبعة حسب خطة كل متعلم التعليمية
  • اكتشاف كل واحد لمواهبه و شغفه

 

  • العمل في فريق و التعاون
  • اليقظة و الحضور

 

  • التأمُل الذاتي
  • مهارات الاستماع

 

  • التأمُل الذاتي
  • التقويم الذاتي
  • مهارات الاستماع

 

  • مهارات الحوار
  • مهارات التفاوض
  • حل المشكلات
  • الإبداع
  • حل النزاعات

 

  • حرية التعبير
  • الكتابة
  • القراءة
  • الإبداع
  • محو الأمية الإليكترونية

الجزء من اليوم

اجتماع الصباح

 

 

 

اجتماع جدوّلة الإسبوع

 

 

 

 

الفرص التعليمية اليومية

 

 

التنظيف اليومي و انهاء اليوم

 

 

اجتماع آخر النهار

 

 

الإجتماع الكبير آخر اليوم

 

 

اجتماع التغيير

 

 

 

 

اجتماع التوثيق

هل لديك المزيد من الأسئلة؟ برجاء زيارة صفحة الأسئلة الشائعة أو يمكنك الذهاب للتعرف على ساعات و أيام العمل لدينا حتى تتمكن من التحضير للإلتحاق بنا.